الثلاثاء 23 يوليو 2024

أصبحت عجوز بدينة وفقدت جمالها.. إطلالة مفزعة للفنانة سميرة توفيق بعمر الـ 88 عام.. كيف تغيرت 180 درجة الآن!!

موقع أيام تريندز

ولدت سميرة توفيق في 25 ديسمبر 1935، وتنتمي لعائلة أرمنية لبنانية، حيث عمل والدها في ميناء بيروت، بينما كانت والدتها ربة منزل وبدأت الغناء على المسارح الكبرى في بيروت عندما صارت في الثالثة عشر من عمرها وتميزت بين أقرانها من المطربين بالغناء البدوي الذي تميزت فيه وعرفت به على مدار مسيرتها الفنية.

وتصدرت الفنانة اللبنانية سميرة توفيق، مواقع التواصل الاجتماعي مجدداً بعد تداول مقطع فيديو من مقابلتها مع الإعلامي اللبناني ريكاردو كرم من منزلها في أبوظبي.

وظهرت النجمة سميرة توفيق البالغة من العمر 88 عامًا خلال اللقاء بوزن زائد ووجه مليئ بالتجاعيد

ونشر الإعلامي اللبناني ريكاردو كرم مقطعًا من لقائه مع سميرة توفيق عبر حسابه الشخصي على “إنستغرام”، وظهر متحمسًا لتوثيق مسيرة فنانة عريقة كانت من نجمات الشاشات الأولى.

وعلق كرم: هذا اللقاء الأول لا بدّ أن يعود ويتكرّر ولو بشكلٍ مختلف، يجب أن يصطاد من هذه السنوات الزاخرة قصصًا – شاركتني البعض منها- ستعيد نسج فصول نهضة الخليج العربي وروايات لكبار عايشتهم الست سميرة وعاشت بينهم، روايات من الخزنة “البلورية”  لزمن لن يتكرّر ستمنح الأجيال الشابة “زوادة” للأيام القادمة.



وأضاف: شكرا للسيدة سميرة توفيق على حفاوة الاستقبال ودفء الجلسة وسخاء الضيافة، وشكرا مضاعفا على هذه الكلمات القيّمة التي أغدقتِ عليّ بها.

وبدأت سميرة توفيق مسيرتها الفنية عندما كانت في السابعة، وأحيت الحفلات الغنائية على مسارح بيروت الخاصة بالعائلات وفي مقدمها مسرح عجرم في الثالثة عشرة من عمرها، وبعدها تنقلت في عدد من المناطق اللبنانية.

كما تميزت الفنانة بـ”غمزتها العفوية” خلال أدائها أغنياتها سواء على المسرح أو أمام شاشات التلفزيون، حتى باتت تلك “الغمزة” سمة تتصف بها وتلاحقها حتى اليوم.

واشتهرت سميرة توفيق بالغناء باللهجة البدوية؛ بعد أن قدّم لها الشعراء والملحنون من لبنان وسوريا والأردن العديد من الأغاني التي نالت شهرة عربية، وأبرزها؛ “بسك تيجي حارتنا” و”أسمر خفيف الروح”